مُذكرات روايتي الأولى · مذكراتي

روايتي التي بدأتُها


منذ عامين وأنا أفكر في كتابة رواية ما..

الدافع؟ لا أدري، ربما يكون أناني بحت! فبعضٌ من الكتابة شأن يتعلق بلذة ونشوة خاصة بالكاتب؛ ولكن جزء مني يرغب في تسجيل بعضٌ من الملاحم التي يخوضها أبناء شعبي خلال السنوات الأخيرة. Continue reading “روايتي التي بدأتُها”

Advertisements
قراءاتي

عشر سنوات في بلاط طرابلس by Miss Tully


عشر سنوات في بلاط طرابلسعشر سنوات في بلاط طرابلس by Miss Tully

My rating: 5 of 5 stars

كتاب على نمط قصص ألف ليلة وليلة، وإن صح لي إيجاد اسم أدبي آخر له لأسميته “ألف ليلة وليلة قرامنلية”؛ إلا أن الفرق بين حكايات مس توللي (الكاتبة) وحكايات شهرزاد هو كونها قصص حقيقية، كم أنا ممتنة لروح تلك السيدة على هذا الكنز.
بالنسبة لعشاق التاريخ فهذا الكتاب وثيقة في منتهى الأهمية تحكي فيها صاحبة هذه الرسائل -غير المعروف بعد صلة قرابتها بالقنصل الانجليزي- عن تفاصيل حياة الاسرة الحاكمة (القرامنلية أيام حكم علي باشا حفيد أحمد باشا مؤسس الحكم القرامنلي)، وبعض من حكايات عامة الناس الشيقة والمثيرة في مدينة طرابلس منذ العام 1783 وحتى خروج عائلة القنصل فارين من طرابلس، طالبين النجاة بحياتهم إثر سيطرة قرصان تركي على طرابلس في 1793، وما مر بطرابلس خلال هذه السنوات من مجاعة وانتشار لوباء الطاعون وثورات ونزاعات داخل الأسرة الحاكمة، وستعرف كيف سيطر يوسف القرامنلي على سدة الحكم وكيف انتزعها من أخويه ومن أبيه، رغم أنه أصغر أبناء الباشا، وكما بدا لي فهو أكثرهم دلالا وفسادا!
بالنسبة للكُتَّاب، هذا الكتاب تحفة خصبة بالإلهام، فكم من الحكايا التي ستقرؤونها كفيلة بإثارة الفضول وتغذية مخيلاتكم!
كم أنا ممتنة للحظة التي قررت فيها شراء هذا الكتاب الجوهرة، وكم انا فخورة باقتنائه في مكتبتي المتواضعة.
أنصح بقراءته بشدة

View all my reviews

قصة قصيرة · بالفلاقي

الحُرِّيَّة في عام 2040


قعدت السنة اللي فاتت كلها من غير أي تواصل اجتماعي افتراضي، هذا تحدي داراته أمي من عشرة سنين فاتوا، ومنها معاش استعملتْ النت في مواقع السوشال ميديا، حبيت نعاود تجربتها رغم ان الكل اتهمني بالجنون، وان هذا شي مستحيل في الـ 2040، لكن قدرت، وشن اكتشفت؟

Continue reading “الحُرِّيَّة في عام 2040”

قراءاتي · مذكراتي

كُتب 2017


حصيلة 2017

في 2017 لم أُوَفَّق في تحدي القراءة، فمن بين 30 كتابًا قررت قراءته، قرأت 25 كتابا فقط.
ولكنني فخورة حتى بهذا الرقم بالنظر إلى مسؤولياتي
الجميل في قراءاتي لهذا العام التنوع:
6 كتب عن تاريخ طرابلس المدينة والإقليم
4 كتب أدبية لكتاب ليبيين أقرأ لهم للمرة الأولى، بين الرواية والنصوص القصيرة
4 كتب عن الكتابة
كتابين 2 لم أعرف كيف أصنفهما، هما حصيلة تجربة شخصية للكتاب، الأول لكاتب اعتنق الإسلام، والآخر لضريرة تكتب عن نعمة البصر
كتاب 1 سيرة ذاتية لرضوى عاشور ورحلتها مع المرض والثورة
وأخيرا، 8 روايات كانت من بين قائمة الانتظار 🙂 ( 5 منها مترجمة، وثلاثة لكُتَّاب عرب)
بالنظر إلى النوع لا الكم، فأنا في قمة الرضا، ولو لم أقرأ لهذا العام سوى الكتب التاريخية الست لكنت على نفس درجة الرضا لما وجدته من متعة وفائدة في قراءتها 
كيف كان عامكم مع الكتب؟